X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة يونيو 07, 2023
حماية البيئة مسؤولية الجميع.. الداخلية تحتفي باليوم العالمي للبيئة
  • الاثنين, يونيو 05,2023

حماية البيئة مسؤولية الجميع.. الداخلية تحتفي باليوم العالمي للبيئة

شهد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية، الفعالية الافتراضية التي أقيمت بمناسبة احتفاء الوزارة باليوم العالمي للبيئة، والذي يصادف ال(5) من يونيو من كل عام تحت شعار "دحر التلوث البلاستيكي"، وذلك بتنظيم من الإدارة العامة للإستراتيجية وتطوير الأداء ممثلة بإدارة الجودة، وبالتعاون والتنسيق مع وزارة التغير المناخي والبيئة.

وقال اللواء الخييلي في كلمته خلال افتتاحه للفعالية: "تؤكد دولة الإمارات العربية المتحدة يوماً بعد يوم على ارتباطها الوثيق بمجالات البيئة والاهتمام بهذا المحور الهام، والذي يأتي ضمن أولويات الأجندة الوطنية وصميم الإستراتيجية الداعية إلى الالتزام بالمسئولية تجاه الأجيال القادمة، وكذلك يأتي في إطار استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28)، حيث تعمل وزارة الداخلية وبتوجيهات سيدي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على تنفيذ الممارسات المتعلقة بمعايير الاستدامة البيئية والتغير المناخي".

 وأكد الخييلي أن الوزارة وفرقها المتخصصة تعمل على نشر ثقافة الاهتمام بالبيئة ووضع أطر السلامة المرتبطة بالنفايات البلاستيكية وطرق التخلص منها، وإعادة تدويرها للاستفادة منها لاحقاً، بل وتحفز الجميع على اتخاذ الخطوات اللازمة لجعلها جزءاً من حياتنا اليومية للوصول إلى مستقبل أكثر استدامة.

وتناولت المهندسة كوثر الشامسي من وزارة التغير المناخي والبيئة في حديثها بالفعالية، المحاور الأساسية لمفهوم التنمية المستدامة وأهدافها، مشيرةً إلى توجهات القيادة الرشيدة لعام "الاستدامة 2023" الحالي، والذي يتزامن مع استضافة الدولة لأكبر حدث دولي في مجال المناخ "مؤتمر الأطراف COP28".

وأشارت المهندسة إلى موضوع يوم البيئة العالمي لهذا العام، والذي يسلط الضوء على المواد البلاستيكية والتحديات البيئية الناجمة عن الاستهلاك المفرط لها، وما الحلول البديلة لتقليل نسبة الملوثات والانبعاثات الخطيرة التي تؤدي إلى الإضرار بالبيئة والكائنات الحية.

كما تطرقت الشامسي خلال حديثها إلى جهود الدولة وخططها الإستراتيجية الرامية إلى حماية البيئة والمحافظة عليها، والتي تدعو إلى التظافر والتعاون والعمل الجاد، وذلك من خلال وضع الأجندة الوطنية والعمل عليها، وتعزيز المشاركات البيئية محلياً ودولياً، وعقد واستضافة المؤتمرات والاجتماعات التي تناقش التحديات البيئية ووضع الحلول المناسبة من أجل مستقبل مستدام، وحياة أفضل للأجيال القادمة.



عدد الزيارات : 506

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.