X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة فبراير 11, 2017
52% انخفاض وفيات الحرائق على مستوى الدولة 2016
  • السبت, فبراير 11,2017

52% انخفاض وفيات الحرائق على مستوى الدولة 2016

كشف اللواء جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية، أن نسبة انخفاض حرائق المباني والمنشآت لسنة 2016 بلغت 31 %، مقارنة بسنة 2015 حيث بلغ عدد الحرائق 3388 فيما بلغ عددها 2352 في 2016.

ووفق المرزوقي انخفضت وفيات حرائق المباني والمنشآت من 33 حالة وفاة عام 2015 الى 16 حالة وفاة في عام 2016 بنسبة 52 %، فضلاً عن انخفاض حرائق المساكن بنسبة تقدر بـ 7% سنة 2016 مقارنة بــ 2015.

وأكد، أن التوجيهات السديدة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، باتخاذ الإجراءات الكفيلة بخفض أعداد الحرائق والوفيات الناجمة عنها، من خلال توظيف جميع الإمكانات والتقنيات الحديثة التوظيف الأمثل، وتأهيل العنصر البشري، وسرعة الاستجابة والجاهزية والتوعية، وتعزيز جهود الوقاية لمواجهة المخاطر والتحديات، وفق عقيدة تكاملية تقوم على التعاون والتنسيق للعمل بروح الفريق الواحد.

وأشار إلى أن القيادة العامة للدفاع المدني بإداراتها العامة ومراكزها المنتشرة على امتداد الدولة عملت على تنفيذ تلك التوجيهات ما كان له الأثر الكبير في خفض نسب الحرائق وتحقيق الأهداف المنشودة.

وأضاف المرزوقي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تفوقت بنتائج قياسات دولية لمعدلات الحرائق والوفيات الناجمة عنها خلال الأعوام بين (2010 -2014)، مقارنة بنظيراتها من دول العالم المتقدمة، حيث بلغ معدل الحرائق لكل 10،000 نسمة من السكان (2.19 حريق) ومعدل عدد الوفيات لكل 10،000 نسمة من السكان (0.023 وفاة)، متفوقة بذلك على العديد من دول العالم المتقدمة.

أهداف نبيلة

وأوضح اللواء جاسم المرزوقي أن رؤية ورسالة القيادة العامة للدفاع المدني تقوم أساساً على ما جاء في الخطة الاستراتيجية لوزارة الداخلية من أهداف نبيلة متمثلة بوعي وإدراك عميقين لمفهوم الدفاع المدني الشامل بأبعاده المختلفة، من خلال توفير الجاهزية المناسبة من قوى بشرية مدربة ومؤهلة وآليات ومعدات متطورة لتنفيذ الواجب باحترافية وأداء مميز موجه لحماية وإنقاذ الأرواح والممتلكات، وصون المقدرات الوطنية بتشاركية وتكاملية مع كافة مؤسسات الدولة.

وأشار إلى أن القيادة العامة للدفاع المدني تقوم من خلال الإدارات الإقليمية في الدولة بواجبات اشرافية ورقابية وتثقيفية توعوية، تتمثل في متابعة وتنفيذ متطلبات الوقاية والحماية الذاتية لمختلف الاشغالات والتدريب والتثقيف الوقائي، وكذلك واجبات عمليات يومية متمثلة بالاستجابة لحوادث الحريق في المباني والمنشآت، فضلا لمساهمتها كمستجيب لحوادث الاسعاف والانقاذ وحوادث وسائل النقل والحرائق الخاصة بوسائل النقل المختلفة، إلى جانب مشاركة أجهزة الدولة ومؤسساتها في مواجهة الحالات الطارئة والكوارث المحتملة.

متطلبات الوقاية

وبين قائد عام الدفاع المدني، أن متطلبات الوقاية والحماية الذاتية للمباني والمنشآت المختلفة تعمل تلقائياً عند تعرضها إلى حدوث حرائق بداخلها من خلال أنظمة الإطفاء والإنذار، إضافة إلى تجهيز المتطلبات الخاصة بعمليات الإخلاء من منافذ طوارئ وإنارة احتياطية وأبواب وقواطع حماية لمنع انتشار النار إلى مواقع أخرى، ولتنفيذ أهداف الحماية الذاتية تقوم الادارات الاقليمية بمتابعه تنفيذ التدابير الوقائية ومتطلبات الحماية الذاتية للمنشآت والمؤسسات والمصانع في مراحل التصميم والإنشاء وبعد الإشغال، وذلك من خلال الزيارات وجولات الإشراف والتفتيش الوقائي المعلنة والمفاجئة.

توعية مجتمعية

وأكد اللواء المرزوقي أن القيادة العامة للدفاع المدني تعمل في سياق متصل على وضع الخطط والبرامج التوعوية وصولا إلى تحقيق مفهوم الدفاع المدني الشامل ، حيث يشكل الوعي الوقائي للمجتمع المحلي جانباً هاماً ومؤشراً من جوانب سلامة الإنسان وحماية ما يملك ، وذلك عبر تقليل نسب الحوادث وانعكاساتها على الأرواح والممتلكات ، فيتحول كل فرد في موقعه إلى خط دفاع أول في مواجهة ما قد يهدده ويهدد محيطه من أخطار ويأتي ذلك من خلال إعداد خطط التوعية والإرشاد في المؤسسات التعليمية بما يتناسب مع المراحل التعليمية المختلفة، وإصدار نشرات ومطويات توعوية مختلفة مختصة بالكوارث والحوادث الكبرى وعلومها، وعقد العديد من ورش العمل والندوات، وإقامة مشروع افطار صائم خلال شهر رمضان المبارك تفعيلا للمشاركة المجتمعية ، وكذلك تثقيف ربات المنازل بأخطار الحريق، والعمل على نشر الثقافة الوقائية بين مختلف شرائح المجتمع وقطاعاته عبر وسائل الإعلام المختلفة.

الخطط التشغيلية

على صعيد متصل أوضح العميد محمد عبدالله النعيمي مدير عام شؤون الاطفاء والحماية والسلامة، أن القيادة العامة للدفاع المدني اتخذت عدداً من الإجراءات ساهمت بانخفاض أعداد الحرائق والوفيات الناتجة عنها، وذلك بوضع الخطط التشغيلية على مستوى إدارات الدفاع المدني متضمنة المستهدفات الخاصة بالتوعية المجتمعية للحد من الحرائق ووفياتها، ومتابعة التقارير الإحصائية الخاصة بها بشكل ( شهري، ربع سنوي، نصف سنوي وسنوي )، إلى جانب التركيز على التمارين الداخلية والاستراتيجية لقطاع الدفاع المدني على مستوى الدولة ، وبنسبة ارتفاع بلغت 58 % عن التمارين المنفذة سنة 2015، وقد بلغ اجمالي عدد التمارين المنفذة في 2016 من خلال مراكز قطاع الدفاع المدني لسنة 1978 تمرينا، اضافة الى التمارين الاستراتيجية التي تم تنفيذها على مستوى الادارات الاقليمية في الدولة.

التفتيش المفاجئ

وأضاف، أنه تم تأهيل ضباط مراكز الدفاع المدني لأداء مهام التفتيش المفاجئ للمباني والمنشآت ضمن مناطق الاختصاص وذلك بعد أن تم تدريب ضباط المراكز لهذه الغاية في النصف الأول من عام 2016، وليكونوا رديفاً لمفتشي الوقاية والسلامة، بهدف التأكد من توفر الاشتراطات الوقائية للمنشآت ضمن مناطق الاختصاص للمراكز، حيث تم التفتيش على 4167 مبنى ومنشأة من خلال ضباط المراكز ضمن مناطق اختصاص المراكز خلال النصف الثاني من عام 2016م، بالإضافة إلى عقد الاجتماعات واللقاءات الدورية لتوضيح سير وآليات العمل ونتائج التدقيق الدورية.

حماية المنازل والمساكن الخاصة

وأشار، العميد محمد النعيمي إلى أن نسبة حرائق المساكن والمنازل الخاصة شكلت ما نسبته 57 % من حرائق المباني والمنشآت لسنة 2106 الأمر الذي استدعى القيادة العامة للدفاع المدني لإطلاق مبادرة تركيب كواشف الدخان من الحريق في المساكن الخاصة تحت شعار " كاشف الدخان لبيتك أمان "، وكان قد تم تحديد الفترة من ديسمبر 2016 وحتى نهاية العام الحالي 2017 لتكون فترة للتوعية المجتمعية بأهمية حماية المنازل والمساكن الخاصة بهذه الكواشف وذلك للحد من وفيات وإصابات الحريق، ويذكر أن اطلاق الحملة جاء بالتعاون مع الشركات المرخصة والمعتمدة في هذا المجال من قبل القيادة العامة للدفاع المدني.


عدد الزيارات : 913

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.