X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة فبراير 27, 2024
مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل ينظم "الملتقى العربي لحماية الطفل على الإنترنت"
  • الثلاثاء, فبراير 27,2024

مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل ينظم "الملتقى العربي لحماية الطفل على الإنترنت"

انعقد عبر الاتصال المرئي "الملتقى العربي لحماية الطفل على الإنترنت" الذي أشرف على تنظيمه مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، وذلك في إطار تكامل الجهود الوطنية والعربية لتبادل المقترحات والمبادرات والتجارب من أجل تعزيز حماية الطفل على الإنترنت، وتوفير بيئة آمنة للأطفال، وحماية الأطفال من التعرض لأي أخطار إلكترونية، ومكافحة جرائم الإنترنت الموجهة ضد الأطفال.

وفي بداية الجلسة ألقى الرائد علي اليماحي، كلمة ترحيبية بالمشاركين، أشار فيها إلى أهمية هذا الملتقى في تبادل الأفكار والتجارب والمبادرات الخاصة بحماية الأطفال في المجتمعات العربية وعلى المستوى الوطني، في وقت تتعاظم فيه استخدامات الوسائط الاتصالية الجديدة بمعدلات متسارعة، وضرورة بحث أفضل الإستراتيجيات والوسائل والآليات التي تسهم في توفير حماية الأطفال على الإنترنت.

ثم قدم الرائد خالد محمد الكعبي، مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، كلمة افتتاحية أكد خلالها على أهمية هذا اللقاء الذي يهدف إلى تعزيز العمل العربي المشترك، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للإنترنت الآمن الذي يعقد في فبراير من كل عام. وأشاد بالمشاركين بضرورة تضافر الجهود على المستويين الوطني والدولي لمكافحة الجرائم الإلكترونية، والاستفادة من المبادرات المطبقة والأساليب المتبعة لحماية الطفل على الإنترنت.

واستعرض النقيب عبدالرحمن النعيمي، جهود وأهداف مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل وأفضل الممارسات المطبقة في حماية الأطفال، والقنوات وفق منظومة الإبلاغ الذكية التي أعدها المركز لتلقي البلاغات حول الإساءات التي قد يتعرض لها الأطفال عبر الإنترنت، وآليات المركز في سرعة الاستجابة ومتابعة الحالات، والأدوار الخاصة بالتوعية وإرشاد الأسر من أجل تعزيز مقومات المجتمع الآمن.

وقدم النقيب النعيمي، شرحاً تفصيلياً لكيفية عمل تطبيق "حمايتي"، وقنوات التواصل المختلفة لاستقبال البلاغات والتعامل معها، ووسائل مكافحة الاستغلال الجنسي، وجهود المركز المشتركة مع الجهات العالمية والإقليمية التي تعمل في مجال حماية الطفل.

وأكدت شما البلوشي، أهمية توضيح أبعاد الإستراتيجية الإماراتية الوطنية لحماية الطفل على الإنترنت، وأهمية التعاون القائم بين الهيئات المحلية والاتحادية لتعزيز القدرات الوطنية، وتكامل الجهود بين كافة الجهات التي تعمل في مجال الطفل على الصعيد القانوني والإعلامي، وأجهزة العدالة ومشغلي الإنترنت والقطاع الخاص، كما أوضحت الآليات التي تعتمدها الإستراتيجية في مجال دعم الضحايا ومكافحة الآثار النفسية والصحية التي قد يتعرض لها الأطفال على الإنترنت، والعمل المتواصل لرفع مستوى الأمان في الفضاء الإلكتروني.
 
وشهد الملتقى تقديم مادة مرئية عن تطبيق "حمايتي"، ثم قدمت النقيب فوز محمد، من مملكة البحرين، تجربة وزارة الداخلية البحرينية في حماية الأطفال في الفضاء الإلكتروني، وتهيئة الغرف الخاصة باستقبال الأطفال ومقابلتهم والتحقيق في الاعتداءات التي يتعرض لها الطفل عبر الإنترنت، وتخفيف الضغوط عليهم، وذلك من خلال غرف مهيئة في بيئة مناسبة للطفل، كما أوضحت أن هذه الأساليب التي يتم اتباعها لتيسير الإبلاغ وحماية الطفل، وكسر حاجز التردد للإبلاغ بكامل الأريحية عبر مساعدة الاختصاصين النفسيين والاجتماعيين.

وفي ختام الملتقى أشاد المشاركون بالمعلومات المحصلة والتجارب المتبادلة حول حماية الأطفال في الفضاء الافتراضي.


عدد الزيارات : 318

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.